تحميل كتاب حكاية تو – رواية pdf لـ فتحي غانم

حول الكتاب
“وعدت أنظر فى اتجاه “تو” وفى صدرى مشاعر مختلفة من الفضول والحذر، وأنا أحاول أن أجد فى مظهره ما ينبئنى عن حقيقة مخبره، وأن كنت أعلم أن مثل هذه المحاولة ميئوس منها، وجعلت أفكر فى هذا الوضع الشاذ الذى يتعرض اليه “تو” ويقبله، فها هو يبدو، أو يتظاهر، وكأنه أحد الأعضاء، وها هو يختلط بالشبان الذين هم من طبقة اجتماعية أخرى غير طبقته، ومع ذلك فالجميع يعرفون حقيقة وضعه.. وهو أنه ليس منهم.. وأنه ليس عضوا، بل موظفا وأجيرا عندهم.. هل مثل هذا الوضع الغريب يصلح لرجل مخابرات؟ لا أظن، ومع ذلك فالامر غير مفهوم تماما، اذ لماذا يقبل “تو” هذا الوضع، وهل هو مضطر اليه، أو هو يعتمد أن يكون كذلك لغرض فى نفسه، وخطر لى أنى ربما أكون قد ظلمته بهذه الهواجسن فقد يكون واحدا من ذلك الشباب الغريب الذى لا نستطيع أن نفهمه نحن أبناء الأجيال الماضية، لعله واحد من تلك الطيور الغريبة التى تشق طريقها فى الحياة بوسائلها الخاصة المبتكرة التى لا تخطر على بال امثالنا.. أتكون الحياة قد دفعت به الى هذا المكان كمحطة يستريح فيها بعض الوقت، قبل أن يطير الى مكان آخر يحط فيه. حقا أن هذا النادى أشبه بالمحطة، بعض من فيه كهول ينتظرون القطار المسافر الى الحياة الاخرى، وبعض من فيه شباب يتسكع فى انتظار قطار مسافر الى فرص أوسع فى الحياة. على أية حال، قررت بينى وبين نفسى ان أحذر من تو، وأن أتعامل معه بحرص اذا شاءت الظروف أن نلتقى ولابد أن هذه الظروف سوف تتهيأ يوما ما.

مناقشة الكتاب    تحميل الكتاب    

كتب ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *