تحميل كتاب المفترون : خطاب التطرف العلماني في الميزان pdf لـ فهمي هويدي

حول الكتاب
بذريعة مواجهة التطرف ظهرت في العقدين الأخيرين “ميلشيات” ضمت نفراً من المثقفين كانت مهمتهم وما زالت، محاولة قطع الطريق على تقدم المسيرة الإسلامية بمختلف الوسائل المشروعة، وغير المشروعة. وبشكل أساسي فإن الذين انخرطوا في تلك الميلشيات كانوا خليطاً من غلاة العلمانيين والماركسييين، وغيرهم من الذين نجحت حملات التعبئة في تخويفهم من الإسلام والمسلمين، أو الذين استقرت في أعماقهم كراهية الإثنين، ووجدوا أن مكانهم الطبيعي هو في معسكر “الضد” الرافض لكل ما هو إسلامي.
إننا ندرك أهمية التفرقة بين النقد الموضوعي الذي ينبغي أن يرحب به وأن يتسع الصدر له، وبين الإجتراء الذي هو بمثابة تطاول على ثوابت الأمة والمقومات الأساسية للمجتمع والفرق بين الإثنين هو بالضبط الفرق بين الحوار والسب. والأول موقف إيجابي أياً كان اتجاهه، والثاني مسلك سلبي بكل المقاييس.

في الوقت ذاته فإننا ندعو إلى ضرورة التفرقة بين المعتدلين والمتطرفين والغلاة من العلمانيين، والأولون قد يختلفون مع افسلاميين في النظرة إلى دور الدين في المجتمع وفي طروحاتهم ما يستحق التقدير والحفاوة، مثل الدفاع عن الديمقراطية والتعددية. ولهم طروحات أخرى يمكن مناقشتهم فيها خصوصاً تلك التي تنطلق من الفصل بين الدين والسياسة، مع ذلك فالذي نفهمه ونعرفه أن موقفهم ذاك لا يقلل من احترامهم للدين ودفاعهم عن ثوابته. لأجل ذلك فإننا نعتبر أن فرص اللقاء مع العلمانيين المعتدلين قائم لا ريب، وعند التوثيق سنجده أوسع نطاقاً مما يتصور كثيرون.

مناقشة الكتاب    تحميل الكتاب    

كتب ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *