تحميل كتاب قبل أن تبهت الألوان صحافة ثلث قرن pdf لـ رياض نجيب الريس

حول الكتاب
في داخل كل صحافي يعنى بالأحداث، صراع دائم بين الآراء والمعلومات أو بين الخبر والتعليق. لذا يحار الصحافي وهو يقف على حصيلة ثلث قرن ونيف من كتاباته الصحافية أيها يرمي وعلى أيها يبقى. ورياض نجيب الريس واحد من الصحفيين الذين وقفوا أمام أعمالهم حيارى، ماذا ينتقي وما يهمل، وعن ماذا ينفض غبار الزمن، إزاء هذا الكهل ولكثرة ما كتب رأى أنه من واجبه أن يجمع بعض ما دونه خلال مسيرته الصحفية الطويلة في كتاب يعد بمثالة موسوعة تحدي بعض من أهم مقالات التي صدرت خلال فترة معينة.
وهو في كتابه هذا حاول أن يجمع أهم ما كتبه من مقالات خلال الفترة الممتدة بين العام 1960 والعام 1990 وهو لم يتردد في أن يرمي في “مزبلة الصحافة” كل ما له علاقة مباشرة بالخبر الآني والرأي السيّار والمعلومة التي فات وقتها التعليق الذي لم يعد يحمل أي معنى. هذا ولم تكن مهمته بآراء هذا الخيار سهلة على الإطلاق، لقد جنح بلا تحفظ نحو ما اعتقد أنه يشكل رواية أو قصة تحمل أسلوباً خاصاً ولوناً مميزاً كتبت من موقع معين وفي ظروف تاريخية معنية. وبذلك فقد حملت أغلب مقالات هذا الكتاب طابع الربيورتاج، والرحلات والذكريات، بقدر ما حمل بعضها طابع الرأي الواعي إلى قضية والمطالب بموقف والمثير لذكرى ما.

وفي مجمل مقالات هذا الكتاب تنوع واضح يتمثل في مختلف أساليب الكتابة الصحافية التي مارسها رياض نجيب الريس والتي اعتقد أنها يكمن أن تصمد لامتحان الزمن، دون أن تفقد نكهتها وعبيرها، وإذا ما أعيد قراءتها في إطارها التاريخى. وزمان ومكان حدوثها.

مناقشة الكتاب    تحميل الكتاب    

كتب ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *