حول الكتاب
“مريم المجدلية” المرأة المخطئة التي تابت بعد أن رأت الناصري؛ أي يسوع المسيح، وسمعت حديثه الحر الذى تغلغل فى أعماقها وشرح صدرها للهدى , بعد أن كانت تشعر بأنها تائهة تبحث عن نفسها.

كان ذلك فى عهد الحاكم الروماني “بيلاطس البنطى”. الذى كان يضطهد اليهود والمسيحيين الذين آمنوا بالمسيح ؛ والذين كان يُطلق عليهم اسم جماعة الناصري ؛ وبطبيعة الحال كانت المجدلية من بينهم .

وقد تناول ميتيرلينك هذه الأحداث بعبقرية فريدة من نوعها.. وصور أدبية وفلسفية رائعة. ومشاهد مأساوية – على الرغم من هولها – إلا أن أجمل ما فيها أنها تظل عالقة بخيال المشاهد لزمن طويل بعد رؤيتها.

كتب ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *