GuidePedia Your SEO optimized title
الرئيسية » , , , , » تحميل كتاب ابن مسرة pdf لـ الشيخ كامل محمد محمد عويضة

تحميل كتاب ابن مسرة pdf لـ الشيخ كامل محمد محمد عويضة

 كتاب ابن مسرة pdf

عنوان الكتاب:  ابن مسرة pdf 


المؤلف:  الشيخ كامل محمد محمد عويضة 


المترجم / المحقق: غير موجود


الناشر: دار الكتب العلمية 


الطبعة: الأولى 1993


عدد الصفحات: 124


حجم الكتاب : 2.22 ميغا



حول الكتاب
ابن مسرة من أوائل فلاسفة الأندلس ذوي النزعة الصوفية ومعلوماتنا عن تاريخ حياته قليلة. وقد ذكرت بعض المصادر التي ترجمت له أنه ولد سنة 269 هـ / 883 م في قرطبة. وكان أبوه تاجرا يذهب إلى آراء المعتزلة، وكان صديقا لأحد معتزلة الأندلس وهو خليل الغفلة، وقيل إن أباه زار البصرة في المشرق. وكانت آراء المعتزلة وغيرها من الأراء الكلامية والفلسفية معروفة في الأندلس آنذاك نتيجة اتصال بعض مفكري الأندلس بالشرق.
وقد تعلم ابن مسرة علوم الدين على أبيه على طريقة المعتزلة، بما تنطوي عليه من عناصر فلسفية وقد توفي أبوه سنة 286 هـ / 899 م وكان ابن مسرة في السابعة من عمره وقد أثر عنه في هذه السن المبكرة التمسك والزهد والاعتزال هو وعدد من الأصدقاء والمريدين في دويرة بجبل قرطبة، وقيل إنه كان يعلمهم آراء المعتزلة في القدر، وأن نعيم الجنة وعذاب النار لا يتعلقان بالبدن وإنما بالنفس، ونسب إليه القول بوحدة الوجود، (على مذهب الانباذ وقلية المنحولة)، وآراء أخرى اعتبرت الحادية، ومع ذلك سكتت السلطات عنه، إلا أن فقيها مالكيا من ذوي النفوذ يدعى أحمد بن خالد الحباب حمل عليه حملة عنيفة وألف في الرد عليه كتابا. وهنا نجد ابن مسرة يخرج من الأندلس قاصدا الحج بصحبة اثنين من تلاميذه هما محمد بن المديني وابن صقيل القرطبي، ونزلوا جميعا القيروان ومنها توجهوا إلى مكة، ونزلوا بها على أبي سعيد ابن الأعرابي المتوفى سنة 341 هـ وهو أحد تلامذة الجنيد، ولكن أبا سعيد لم يرض عن آراء ابن مسرة، فصنف كتابا في الرد عليه وليس من شك في أن ابن مسرة فصنف كتابا في الرد عليه، وليس من شك في أن ابن مسرة قد استفاد من رحلته هذه علما بمختلف المذاهب الصوفية والكلامية.
 إلا أن ابن مسرة عاد بعد ذلك إلى قرطبة حيث اعتزل مرة أخرى في دويرته بالجبل، وأخذ يبث تعاليمه سرا في خاصة تلاميذه وفي صورة رمزية. وكان هو وتلاميذه يظهرون للفقهاء ما يخالف حقيقة تعاليمهم الفلسفية. ولذلك تعارضت فيه الأقوال كما يذكر ابن الآبار بين وصفه بالإمامة في العالم والزهد، والزندقة، وقد توفي في دويرته سنة 319 هـ - 931 م، وله من العمر ما يقارب الخمسين عاما.

تم تحميل الكتاب من مكتبة طريق العلم

 
© جميع الحقوق محفوظة 2017 لـمكتبة طريق العلم